نبذة عن "ألف للتعليم"

"ألف للتعليم" شركة خاصة للتعلُّم المدعوم تكنولوجيًا تتخذ من أبوظبي مقرًا لها.

نُعدّ موطنًا لألمع العقول والخبراء على مستوى العالم في مجال التعليم، وعلوم البيانات، وهندسة الخوارزميات، وعلوم التعلّم المعرفي، والتصميم والمعلمين التربويين من ذوي الخبرة من أكثر من 20 دولةً، ودرسوا في أرقى الجامعات على مستوى العالم، كما عمِلوا في أكبر الشركات العالمية المُدرجة في قائمة "فورتشن 500"، وأَنشؤوا العديد من المشروعات، ولقد اجتمعوا الآن في واحدة من أفضل مدن العالم لجعل المستحيل مُمكنًا.

"ألف" هنا لتغيير الطريقة التي يتعلم بها أبناؤنا.

 

يجري تعليم أطفالنا، منذ فترة طويلة للغاية، وفق الطريقة ذاتها التي تعلّم بها أجدادهم وحتى أسلافهم القُدامى منذ عقود مضت. تلك الطرق والأساليب التعليمية التي صيغت استنادًا إلى نموذج خطوط الإنتاج في المصنع، والتي يتم وفقها تمرير الطلاب في خط التجميع من معلم يتّسم بقدرات علمية ومعرفية خارقة ويمتلك سلطات قوية للغاية  إلى معلم آخر مُماثل له

 

يتم وفق النموذج التعليمي السائد تدريس الطلاب نفس المعلومات بنفس الوتيرة، ومن ثمّ يُتَوقع منهم أن يُعيدوا إنتاج تلك الكميات الكبيرة من المعلومات. لا مجال في هذا النموذج التعليمي لإتاحة متّسع من الوقت للإحاطة بالطلاب ممن يواجهون صعوبات في التعلّم حتى يتسنّى لهم مواكبة نسق الدروس والاتحاق ببقية زملائهم، كما لا يتيح للطلاب المتفوقين أُطُرًا ملائمةً لتنمية خيالهم وتعزيز مَلَكاتِهم، حيث يجري تجهيز جميع الطلاب بنفس الطريقة وعلى نفس النسق.  

 

وفي الوقت الذي يشهد فيه العالم من حولنا تغييرات وتطورات كبيرة بنسق سريع للغاية، بلغت فيه الإنسانية ذُرًى جديدةً لم يسبق لها مثيل، يبدو قطاع التعليم على الصعيد المُقابل عالقًا في الزمن.  

 

ادخل عالم ألف

 

نموذج "ألف" المدعوم تكنولوجيًا لكافة مراحل التعليم الأساسي وما قبل الجامعي يهدف إلى تحسين نتائج التعليم لدى الطلاب. كما يقدم نظامنا مزايا هائلة لمُديري المدارس والمعلمين وأولياء الأمور.  

 

ابتكرت "ألف" نهجًا تعليميًا رائدًا باستخدام أحدث ما توصلت إليه الأبحاث في مجال علوم التعلّم

 

تم تنفيذ نهج "ألف" التعليمي في واحدة من مدارس أبوظبي الحكومية منذ سبتمبر 2017 وقد بيّنت النتائج المُحققة في تلك المدرسة نجاحًا مذهلًا.

يستخدم الحل التعليمي لـ "ألف” مفاهيم متميزة مثل :

ويتم دعم هذا الحل عندها بتقنيات معالجة اللغة المحكية، وعلم البيانات المتقدمة، والمحتوى المحسن تكنولوجياً لتطوير نظام يشمل جميع الطلاب ويشجعهم على التعلم الذاتي.