أولياء الأمور والطلاب

تجسد "ألف" مفهوماً جديداً بكل معنى الكلمة. بالرغم أنها لا تزال في مراحلها الأولى، فقد تم العمل لأكثر من 36 شهراً على تطويرها خلال المرحلة التجربيبة. تم تطبيق وإختبار ألف على مجموعة من الطلاب المتطوعين في أبوظبي لمدة عام كامل، حيث أظهر هؤلاء الطلاب تحسناً ملحوظاً مستويات التحصيل الدراسي في كلاً من مواد اللغة الإنجليزية والرياضيات.

تم تصميم و إجراء الدراسة لتأكد من أن التقدم في التحصيل الدراسي جاء كنتيجة مباشرة لإستخدام نظام ألف التعليمي. وتسعى "ألف" لتصبح شريكاً موثوقاً لأولياء الأمور في دعم مسيرة أطفالهم التعليمية. ولتحقيق ذلك، قمنا بتصميم نظام يدعم التواصل مع أولياء الأمور والمعلمين، بهدف توفير أداة شخصية مبسّطة تعزز حس المشاركة، فضلاً عن تزويدهم بالأدوات اللازمة لدعم أطفالهم بأساليب توطد الروابط فيما بينهم.

ويتعاون "ألف" بشكل وثيق مع أولياء الأمور في المراحل الأولى لفهم قيمهم وأهدافهم، قبل تخصيص أنماط التواصل الملائمة بين المدارس وأولياء الأمور، بهدف ابتكار النموذج الأمثل لمشاركة أولياء الأمور. يضاف إلى ذلك أيضاً مراعاة الطرق التجريبية التي تمكن أولياء الأمور من دعم العملية التعليمية من خلال الأنشطة خارج الفصول الدراسية.

نتائج الاختبار التي تحققت خلال فترة السبعة أشهر

تحسناً بمعدل وسطي

27

نتائج اختبار اللغة الإنجليزية

تحسناً بمعدل وسطي

78

نتائج اختبار مادة الرياضيات